الشهر: أغسطس 2018

كيف تستخدمين التفاح في السلطات

كيف تستخدمين التفاح في السلطات
يعتبر التفاح واحداً من أكثر الفواكه شيوعاً وزراعةً واستهلاكاً حول العالم، وتعود أصوله لمنطقة آسيا الوسطى، وله فوائد صحية جمّة، إذ عادةً ما يطلق عليه الأشخاص اسم الغذاء المعجزة (بالإنجليزية: Miracle food)، فهو غني جداً بمضادات الأكسدة، ومركبات الفلافونويد (بالإنجليزية: Flavonoids)، والألياف، والمعادن، كما أنه قليل بالسعرات الحرارية، وعادة ما يؤكل نيئاً، ويمكن أن يستخدم في وصفات الطبخ المختلفة، والعصائر، وله أنواع وألوان عديدة.[١][٢] فوائد أكل التفاح قبل النوم تتعدد الآراء والأقوال حول تناول الطعام قبل النوم، وإن كان ذلك يعيق إنقاص الوزن أم لا، ويعتبر المساء الوقت الذي يسترخي فيه الأشخاص بعد يوم عمل متعب، لذلك عادة ما يجد الأشخاص هذا الوقت الأصعب عند اتباع نظامٍ غذائي صحي، إلا أن الفواكه في الواقع هي خيار رائع لتناوله قبل النوم، وفي أي وقت من اليوم بالتأكيد، فهي قليلة الدهون، والسعرات الحرارية، ومليئة بالفيتامينات والمعادن المفيدة لصحة الإنسان، كما أنها بديل صحي للوجبات الخفيفة عالية السعرات الحرارية، والدهون، والسكريات، فيمكن أن تحل الفواكه محلها لإشباع رغبة الجسم بالسكر، وهي متعددة الأنواع فلا يمل الإنسان منها.[٣] تختلف طرق تقديم التفاح، إذ يمكن أن يُشوى، ويُحشى بالفواكه المجففة، ويعتبر هذا المزيج مثالياً كوجبة خفيفة قبل النوم، ويُمكن أن تقطع الفواكه لتُصنع منها سلطة فواكه.

كيف تستخدمين التفاح في السلطات

[٣] ولأن للفواكه المختلفة تأثيراً مختلفاً في مستويات السكر في الدم، يجدر بالشخص اختيار الفواكه منخفضة المؤشر الجلايسيمي (بالإنجليزية: Glycemic index)، والتي تبقي مستويات السكر في الدم ثابتة لفترات طويلة من الوقت؛ كالتفاح، الأمر الذي يجعل التفاح الفاكهة المثالية لتناولها قبل النوم، وللمساعدة على إنقاص الوزن، إذ إنها تعزز إحساس الشخص بالشبع لفترات طويلة، مما يقي من استيقاظ الشخص في الليل بسبب الجوع. إلا أنه يجدر بالشخص الانتباه للكمية التي يأكلها، فالتفاح في الواقع، والفواكه بشكلٍ عام يمكن أن تسبب زيادة في الوزن إن أفرط الشخص في تناولها، فهي تحتوي على السكر بشكلٍ طبيعي، وبالتالي السعرات الحرارية، كما يمكن للإفراط في تناول الفواكه أن يسبب اضطرابات معويّة، بسبب محتواها العالي من الألياف، ومع ذلك يُعتبر الاعتقاد بأن تناول الطعام قبل النوم بشكلٍ عام يزيد من الوزن، اعتقاداً خاطئاً، فما يزيد الوزن في الواقع هو تناول سعرات حرارية أكثر مما يحرق الجسم، بغض النظر عن وقت تناول الطعام.[٣] قيمة التفاح الغذائية تحتوي الـ 100 غرام من التفاح بقشره على:[١] العنصر الغذائي القيمة السعرات الحرارية 52 سعرة حرارية الكربوهيدرات 13.81 غراماً البروتين 0.26 غرام الدهون 0.17 غرام الماء 85.56 غراماً الصوديوم 1 ملغ البوتاسيوم 107 ملغ الفسفور 11 ملغ المغنيسيوم 5 ملغ المنغنيز 0.035 ملغ البيتا-كاروتين (بالإنجليزية: Beta-carotene) 27 ميكروغراماً الثيامين (بالإنجليزية: Thiamine) 0.017 ملغ الرايبوفلافين (بالإنجليزية: Riboflavin) 0.026 ملغ النياسين (بالإنجليزية: Niacin) 0.091 ملغ فيتامين ج 4.6 ملغ الفوليت (بالإنجليزية: Folate) 3 ميكروغرامات الكالسيوم 6 ملغ الحديد 0.12 ملغ يتكون التفاح بشكلٍ أساسي من الكربوهيدرات، والماء،

وهو غنيٌ بالسكريات البسيطة كالفركتوز (بالإنجليزية: Fructose)، والجلوكوز (بالإنجليزية: Glucose)، والسكروز (بالإنجليزية: Sucrose)، كما أنه غني بالألياف بنوعيها الذائبة، وغير الذائبة، إذ يحتوي على 17% من القيمة اليومية الموصى بها من الألياف، ويُعتبر البوتاسيوم المعدن الأساسي في التفاح.[٢] فوائد التفاح الصحية العامة يعتبر التفاح من أكثر الفواكه المفيدة لصحة الإنسان، ونذكر من فوائده ما يأتي:[٤] إنقاص الوزن: يحتوي التفاح على كميات كبيرة من الماء والألياف، مما يجعله من الأغذية المشبعة لفترات طويلة، إذ وُجد في إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين تناولوا شرائح من التفاح قبل الوجبة الرئيسية، قلت السعرات الحرارية التي استهلكوها بمقدار 200 سعرة عن الأشخاص الذين لم يتناولوا التفاح. صحة القلب: يرتبط تناول التفاح بتعزيز صحة القلب، إذ يحتوي التفاح على الألياف الذائبة التي تساهم في تخفيض مستويات الكولسترول في الدم، كما تتركز المركبات العضوية متعددة الفينولات (بالإنجليزية: Polyphenols) في قشرة التفاح، والتي تعرف بتأثيرها المضاد للأكسدة، وبدور أحد مركباتها الذي يدعى باليبيكاتشين (بالإنجليزية: Epicatechin)، في تخفيض ضغط الدم المرتفع، وتقليل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية. السكري:

كيف تستخدمين التفاح في السلطات

يرتبط تناول التفاح بتقليل خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، إذ وُجد في دراسة أن تناول تفاحة يومياً يخفض من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني بنسبة 28%، كما أن لتناول بعض التفاح أسبوعياً التأثير الوقائي نفسه. غذاء للبكتيريا النافعة: يحتوي التفاح على البكتين (بالإنجليزية: Pectin)، وهي ألياف تغذي البكتيريا النافعة في الأمعاء، إذ لا تمتص الأمعاء الدقيقة الألياف أثناء الهضم، بل تتجه للقولون عوضاً عن ذلك لتعزز نمو البكتيريا النافعة هناك، وربط بعض الباحثين هذه الخاصية لألياف التفاح بالوقاية من السمنة، وأمراض القلب، ومرض السكري من النوع الثاني. السرطان: يحتوي التفاح على العديد من المركبات الطبيعية التي تساهم في تقليل خطر الإصابة بالسرطان. الربو: يحتوي التفاح على مواد مضادة للأكسدة، ومضادة للالتهاب تساهم في تعزيز الجهاز المناعي، وتقلل من خطر الإصابة بالربو، ووجدت دراسة أن النساء اللواتي يتناولن التفاح أكثر يقل خطر إصابتهن بالربو عن غيرهن. صحة العظام: يرتبط تناول التفاح بزيادة كثافة العظام، إذ تعزز المركبات المضادة للأكسدة، والمضادة للالتهاب صحة العظام، وقوتها، كما تفقد النساء اللواتي يتناولن التفاح الكالسيوم من عظامهن بصورةٍ أقل من اللواتي لا يتناولنه، مما يحافظ على كتلة العظام مع التقدم في العمر. حماية بطانة المعدة: يحتوي التفاح على مركبات تساهم في وقاية بطانة المعدة من التضرر نتيجة تناول مسكنات الآلام المضادة للالتهاب غير الستيرويدية (بالإنجليزية: NSAID’s painkillers). صحة العقل: يساهم عصير التفاح وبحسب دراسات أُجريت على الحيوانات، في الحفاظ على قدرة النواقل العصبية المسؤولة عن الذاكرة.

اهمية العنب الاخضر

اهمية العنب الاخضر
الخل هو سائل طبيعي يَنتج من خلال تخمير مَصادر الكربوهيدرات النباتية كالعنب، والدبس، والتمر، والذرة، والتفاح، والكمثرى، والعنب، والتوت، والبطيخ، وجوز الهند، والعسل، والشعير، والقيقب، والبطاطس، والبنجر، ومصل اللبن. يُصنع الخل من خلال تخمير السكّر في الغذاء عن طريق الخميرة الطبيعيّة ويُحوّل إلى كحول، ثم يتمّ تحويل الكحول إلى مركّب حمض الخلّيك عن طريق البكتيريا المسؤولة عن هذه العملية وهي بكتيريا حمض الخليك، وهناك طريقتان رئيسيتان لإنتاج الخل وهما: الطريقة الطبيعيّة، والطريقة التجارية؛ حيث تحتاج الأولى إلى فترة تصنيع تتراوح بين الأسابيع والشهور، أمّا الطريقة التجاريّة فتتمّ خلال فترات قصيرة ويتمّ خلالها تجاوز عدة مراحل من مراحل تصنيع الخل الطبيعي التقليدي.[١] حمض الخلّيك ينتج من التخمّر الطبيعي الذي يحدث لمَصادر السكّر الطبيعية، وهو حِمض عُضوي مُتطاير يميّز منتج الخل، وهو المسؤول عن الطعم اللاذع والحامض، وعن الرّائحة القوية المُميّزة للخل، ولكن لا يمكن استبدال حمض الخليك الأساسي بحمض الخليك المتكون في الخل، ولا يُمكن اعتبار حمض الخليك المخفّف على أنه خل، كما لا يُمكن استعماله وإضافته إلى المنتجات الغذائيّة حسب إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (الفاو).

اهمية العنب الاخضر

[١] يتكوّن الخل بالإضافة إلى حمض الخلّيك من العديد من الفيتامينات، والأملاح المعدنية، والأحماض الأمينية، والمركّبات البوليفينولية؛ كحمض الجاليك، ومركب الكاتيشين، وحمض الكافيك، وحمض الفيريوليك، كما يتكوّن من بعض الأحماض العضويّة غير الطيارة؛ كحمض الترتاريك، وحمض الماليك، وحمض اللاكتيك.[١] فوائد خل العنب الأحمر لخلّ العنب الأحمر فوائد كثيرة، وهي مشتركة بين أنواع الخل المُختلفة أيضاً، ومن هذه الفوائد ما يأتي: لخلّ العنب خصائص مُكافحة للعدوى؛ حيث يُستعمل في الطبّ الشعبي لعِلاج الفطريات التي تُصيب الأظافر، ولعلاج قمل الرأس والثآليل، لكن هذه الاستخدامات غير مُثبتة علميّاً حتى الآن، ويعود استخدامه كمُطهّر للجروح والحروق والقروح إلى حوالي 400 عام قبل الميلاد، كما كان يَدخل في هذه العلاجات الطبيّة منذ زمن أبقراط ومُعاصريه وحتى يومنا هذا، وتوصي الأبحاث العلميّة الحديثة باستعمال الخلّ في إعداد الطعام، وعدم تَطبيقه مُباشرةً على الجلد لعلاج الحروق، كما يُنصح بعدم استعماله لتطهير المنازل ضدّ مُسبّبات الأمراض، واستعمال المُنظّفات الكيميائيّة لأنها أكثر فعاليّةً وقوّةً في القضاء على الميكروبات.[١] يمكن استعمال الخل في تنظيف أطقم الأسنان؛ لأنّها تعمل بشكلٍ فعّال في تطهيرها، وتُعدّ مادّةً مطهّرةً آمنةً على الأفراد، كما يُمكن استعمال الخل المخفّف لعلاج التهابات الأذن؛ كالتهاب الأذن الخارجية، والأذن الوُسطى، وطبلة الأذن إلا أنّها قد تُسبّب تَهيّج الجلد في المنطقة المحيطة، ويُستعمل الخلّ في المناطق الساحليّة لتثبيط عمل المواد الضارة التي تنتج عن لسعات قناديل البحر، كما يُمكن غمر المَنطقة المصابة بالماء الساخن لثبيط عمل المواد الضارّة عن طريق الحرارة.

[١] أثبتت بعض الدراسات قدرة الخل على تنظيم مستويات سكر الجلوكوز في الدم إذا ما تمّ تناوله مع الأطعمة، كما يُعالج داء السكري من النوع الثاني عن طريق زيادة حساسية الخلايا للإنسولين، وتخفيض مستويات السكر في الدم بعد تناول وجبة الطعام،[١] ويعود ذلك إلى قدرة حمض الخلّيك الموجود في الخل على تقليل عملية هضم النشويات في الجهاز الهضمي، ممّا يَجعلها تمرّ في أجزاء الجهاز الهضمي المختلفة دون أن يتم هضمها، وذلك يعني عدم ترشّحها وإعادتها عن طريق الدم. يمكن دمج الخل في النظام الغذائي لعلاج مرضى السكري النوع الثاني، فهو رخيص السعر، وطعمه مستساغ مع الطعام.[٢] أثبتت بعض الدّراسات أنّ تناول الخل في وجبة الصباح يُعطي شعوراً بالشبع على مدار اليوم ممّا يؤدّي إلى استهلاك مُعدّل سعرات حرارية أقل خلال اليوم، لذا يُنصح بإضافة الخلّ إلى وجبة الفطور للأشخاص الذين يرغبون بخسارة الوزن الزائد وتعزيز صحّتهم بشكل عام.[١] يدخل الخلّ في إعداد الكثير من الأطباق، وفي العديد من وصفات إعداد الأطعمة؛ فيُمكن اسخدامه لنقع اللحوم والدجاج، ويُستخدم كذلك في طبخ الخضروات وفي تصنيع الكثير من أنواع المخللات.[٢] خطورة استخدام خل العنب الأحمر استُخدم الخل بأنواعه بما فيه الخل الأحمر كمنكّه للطعام وذلك منذ آلاف السنين باعتباره مادة غذائيةً آمنة للاستهلاك البشري، لكن هناك بعض التقارير القليلة جداً والتي تشير إلى وجود ردور فعل سلبية تحصل في الجسم عند تناول الخل، ومن ردود الفعل السلبية هذه التهاب البلعوم، والتهاب مزمن في المريء قد يؤدي إلى سرطان المريء في المستقبل، كما قد يؤدّي إلى نقص مُستويات عنصر البوتاسيوم في الدم.

اهمية العنب الاخضر

[١] نتيجةً للعَديد من الأبحاث التي تناولت تأثير الخلّ على وظائف الجهاز الهضمي، وُجد أنّ الخل يُقلّل من فعالية الجهاز الهضمي في هضم النشويات عن طريق تثبيط عمل وإفراز الأنزيمات التي تعمل على تكسير النشويات وتحويلها إلى جُزيئات صغيرة قابلة للامتصاص، ممّا يَجعل عمليّة هضم النشويات بطيئة جداً، وبناءً عليه فإنّ استهلاك الخل عن طريق إضافته للسلطات والأطباق، أو عن طريق استهلاك المخلّلات المشبعة بالخل يُشكّل خطراً ويؤثّر سلباً على وظائف الجهاز الهضمي خاصّةً إذا تمّ استهلاكه مع الأطعمة النشوية؛ كالخبز، والحبوب، والبقول، والبطاطس، والمعكرونات، وما شابه ذلك.[٣] لا تتوقّف مضار الخل على تثبيط عمل الإنزيمات الهاضمة للنشويات بسبب مُحتواها من حمض الخلَيك عالي السمية، ولكن أيضاً يحتوي على الكحول الذي يثبط عمل إنزيم الببسين الموجود في عُصارة المِعدة الهاضمة ممّا يُقلّل ويثبط عمليّة هضم البروتينات في المعدة، ولهذا السبب يُعدّ الخلّ وسيلةً جيّدةً لخسارة الوزن الزائد ولكن بطريقة غير صحيّة، وذلك عن طريق تثبيط عمليات الهضم، إضافةً إلى احتوائه على مادّتين سامّتين وهما حمض الخليك والكحول، ذلك حسب بعض الدراسات.[٣]

التعرف علي الفاكهة الطازجة من الفاكهة الغير طازجة

التعرف علي الفاكهة الطازجة من الفاكهة الغير طازجة
يُعتبر السفرجل، الذي يحمل الاسم العلميّ (باللاتينيّة: Cydonia oblongata)، فاكهةً مأكولةً ومُستخدمة لأغراض علاجيّة.[١] يعود أصل السّفرجل إلى وسط وجنوب غرب آسيا، ولكنّها انتشرت بعدها إلى أوروبا، وبشكل خاصّ في منطقة حوض البحر الأبيض المُتوسّط، تنمو شجرة السّفرجل حتى ارتفاع 3 إلى 6 أمتار، وتحمل ثمارها العديد من المواد الفعّالة التي تشمل مُركّب الأميجدالين (بالإنجليزيّة: Amygdalin)، ومواد هُلاميّة (بالإنجليزيّة: Mucilages)، ومُركبّات التّانين (بالإنجليزيّة: Tannins)، والفيتامين ج، بالإضافة إلى بعض الأحماض الدُهنيّة،

[٢] وتُستعمَل فاكهة السّفرجل من قِبَل الكثيرين في العديد من الأغراض العلاجيّة،[١] وقد كان الأطبّاء الفُرس يَنصحون المرضى الذين يُعانون من الصّداع المُزمن المُتكرّر بتناول السّفرجل قبل الإفطار بسبب ما يحمله من تأثيرات وقائيّة،[٣] كما تُستخدم فاكهة السّفرجل كطعام، وفي تحضير المُربَيّات، وبعض أنواع الحلوى.[١] يهدف هذا المقال إلى توضيح الفوائد الغذائيّة والصحيّة للسّفرجل. القيمة الغذائية للسفرجل يُبيّن الجدول الآتي التّركيب الغذائيّ لكل 100 جم من الجزء المأكول من فاكهة السّفرجل:[٤] العنصر الغذائيّ القيمة الماء 83.8غم الطّاقة 57 سعر حراريّ البروتين 0.4غم الدّهون 0.1غم الكربوهيدرات 15.30غم الألياف الغذائيّة 1.9غم الكالسيوم 11ملغم المغنيسيوم 0.7ملغم الفسفور 17ملغم البوتاسيوم 197ملغم الصّوديوم 4ملغم الزّنك 0.04ملغم الفيتامين ج 15ملغم الثيامين 0.02ملغم الرّيبوفلافين 0.03ملغم النّياسين 0.20ملغم فيتامين ب6 0.04ملغم الفولات 3 ميكروجرام فيتامين ب12 0 ميكروجرام فيتامين أ 40 وحدة عالميّة، أو 2 ميكروجرام الكولسترول 0ملغم فوائد السفرجل يَمنح السّفرجل العديد من العناصر الغذائيّة الهامّة كما يُوضّح الجدول أعلاه،

التعرف علي الفاكهة الطازجة من الفاكهة الغير طازجة

[٢] ولكن بالإضافة إلى ذلك فهو قد يمنح العديد من الفوائد الصحيّة الأخرى، ويجب الأخذ بعين الاعتبار أنّ الأبحاث العلميّة التي تدرس هذه الفوائد محدودة، وجميعُها بحاجة إلى المزيد من البحث العلميّ لتوضيح فعاليّتها وإثباتها،[١][٢] وتشمل هذه الفوائد كلّاً ممّا يأتي: تخفيف حالات الاضطرابات الهضميّة،[١][٢] وقد وَجدت بعض الدّراسات التي أُجريت على حيوانات التّجارب امتلاك السّفرجل، وخاصّة السّفرجل الصينيّ والمُركبات الفينوليّة المُستخلَصة منه، لتأثيرات مُضادّة للتقرّحات.[٣] المُساهمة في تخفيف حالات الإسهال.[١][٢] قد يلعب السّفرجل دوراً في حالات الكحّة.[١] يُمكن أن يُساهم السّفرجل في حالات التهاب وانتفاخ المعدة والأمعاء.[١] وجدت الدّراسات التي أُجرِيت على حيوانات التّجارب أنّ تناول السّفرجل الصينيّ أو المُركبات الفينوليّة المُستخلَصة من السّفرجل يرفع من مُستوى مُضادّات الأكسدة في الدّم.[٣] وُجد أنّ تناول المُركّبات الفينوليّة المُستخلَصة من السّفرجل التونسيّ يُساهم في خفض الحالة الالتهابيّة في الجسم، والتي ترتبط بالعديد من الأمراض المُزمنة، مثل مرض السُكريّ ومُضاعفاته، والتهاب المفاصل الروماتويديّ، وداء الأمعاء الالتهابيّ (بالإنجليزيّة: Inflammatory bowel diseases)، وتصلّب الشّرايين، والسّرطان، وبالتّالي فإنّ الحِمية التي الغنيّة بالسّفرجل قد تُساهم في منع هذه الأمراض المُرتبطة بالالتهاب المُزمن أو في علاجها.[٣] وُجد في الدّراسات التي أُجريت على حيوانات التّجارب أنّ السّفرجل يُساهم في منع التّفاعلات التحسسيّة.[٣] وجدت إحدى الدّراسات في قشور السّفرجل مُركّبات تمتلك تأثيرات تمنع تكاثر الخلايا السرطانيّة، ولكن لم تجد دراسة أُخرى تأثيراً لقشور السّفرجل ولبّه ضدّ خلايا سرطان الكِلى والقولون، في حين وُجِدَ لمُستخلصات أوراقه قُدرة على كبح نموّ خلايا سرطان القولون دوناً عن خلايا سرطان الكِلى.[٣] وُجد لمُستخلصات بذور السّفرجل تأثيرات مُضادّة لنموّ خلايا سرطان الكِلى، في حين لم يُوجد لها تأثير ضدّ خلايا سرطان القولون.[٣] قامت إحدى الدّراسات بمُقارنة أوراق السّفرجل بالشّاي الأخضر في تأثير مُقاومة الأكسدة، وقد وُجد أنّ أوراق السّفرجل تمتلك تأثيرات مُشابهة للشّاي الأخضر في وقاية خلايا الدّم الحمراء من الأكسدة، كما أنّها تمتلك تأثيرات أُخرى مُضادّة للأكسدة، ومُحاربة للجذور الحُرّة تجعل منه مُناسباً للوقاية من الأمراض المُرتبطة بالأكسدة والجذور الحُرّة.[٣] يُمكن أن يُساهم استخدام مَرهم مُحضّر من ثمار السّفرجل في حالات الجروح الجلديّة، وآلام والتهابات المفاصل وانتفاخها، وفي بعض آلام العيون،[١][٢] كما أنّه يُستخدَم في علاج تشقّقات الحَلَمة وجروحها، وفي حالات جروح الأصابع العميقة.

التعرف علي الفاكهة الطازجة من الفاكهة الغير طازجة

[٢] وُجد لمُستخلَصات السّفرجل، وخاصّة مُستخلَصات قشوره، تأثيرات مُضادّة للبكتيريا.[٣] الأعراض الجانبيّة وأمان الاستخدام بشكل عامّ لم يتمّ تسجيل حالات سُميّة ناتجة عن استخدام السّفرجل بجرعات علاجيّة،[٢] ولكن لا يُوجد معلومات كافية عن مدى أمان استخدامه كدواء وبجرعات علاجيّة،[١] وتحتوي بذور السّفرجل على مادّة السّيانايد (بالإنجليزيّة: Cyanide)، وهي مادّة تحمل القليل من السُميّة، الأمر الذي يجعل تناول بذور السّفرجل أو العلاجات المُستخلَصة منه غير آمن،[١][٢] كما لا تتوفّر معلومات كافية عن مدى أمان استخدام الجرعات العلاجيّة من السّفرجل من قِبَل الحوامل والمُرضعات، ولذلك يُنصح بتجنّب ذلك.[١] التفاعلات الدوائيّة للسفرجل نظراً لاحتواء السّفرجل على مواد هُلاميّة (بالإنجليزيّة: Mucilages)، وهي نوع من أنواع الألياف الغذائيّة التي يُمكن أن ترتبط بالأدوية، فإنّ تناوله مع الأدوية يُمكن أن يُقلّل من كميّة الدّواء التي يمتصّها الجسم، ولذلك يجب تجنُّب تناول السّفرجل في نفس الوقت مع الأدوية التي يتمّ تناولها عن طريق الفم، ويُفضّل تأخير تناوله إلى ساعة على الأقل بعد تناول الأدوية.[١] ملاحظة: هذا المقال لا يُعتبر مرجعاً صحيّاً، ويجب استشارة الطّبيب قبل البدء بتناول أيّ علاجات بديلة.

اهم الفاكهة التي يحتاج اليها الجسم

اهم الفاكهة التي يحتاج اليها الجسم
المشمش المجفف يُعتبر المشمش المجفف أحد أشهر أنواع الفواكه المجفّفة، والتي تتميّز بصغر حجمها، وشكلها المجعّد، كما أنّها تحتفظ بنفس القيمة الغذائيّة للفواكه الطّازجة، ولكنّ صلاحيّتها تكون أطول مقارنة مع الصنف الطازج من الثمرة نفسها، ويمكن الحصول عليها عن طريق تجفيفها، بتعريضها لعدّة عمليّات تهدف لإزالة الماء منها، فمنذ القدم كانت الثمار الطازجة تُجفّف بتعريضها للهواء الطلق، أو لأشعة الشمس، ولكن مع تقدّم العلم، ظهرت أجهزة أكثر تطوراً، تقوم بحماية الأصناف المجفّفة، بوضع الثمار على رفوف معرّضة للطّاقة الشمسيّة، بحيث تساعد على توفير حركة طبيعيّة للهواء، والحرارة الشمسيّة، لتسهيل عمليّة التجفيف.

[١][٢] فوائد المشمش المجفف يحتوي المشمش المجفّف على العديد من الفوائد، منها ما يلي:[٣] تعويض الحديد عند مرضى الانتباذ البطاني الرحمي: يتعرّض المصابون بمرض الانتباذ البطاني الرحمي (بالإنجليزية: Endometriosis)، إلى نزيف حادّ ينتج عنه نقص الحديد، ويمكن للمشمش المجفف أن يكون خياراً جيداً لتعويض هذا النقص لأنّه يحتوي على الحديد.[٤] المساعدة على تقليل مستويات ضغط الدم: يساعد تناول المشمش المجفّف على التّقليل من مستويات ضغط الدم، حيث يقوم بإبطاء أثر الصوديوم في الجسم، وذلك نتيجة لاحتوائه على البوتاسيوم.

اهم الفاكهة التي يحتاج اليها الجسم

[٣] تعزيز صحة القلب والأوعية الدموية: يحتوي المشمش المجفّف على العديد من العناصر الغذائيّة كالألياف والبوتاسيوم، التي تساعد على تعزيز صحة القلب والأوعية الدموية.[٥] يقلل من خطر الإصابة بالإمساك: تحتوي الفواكه المجفّفة على كميّة عالية من الألياف، أكبر من تلك الموجودة في الفواكه الطازجة، حيث تساعد الألياف على جعل حركات الأمعاء أكثر سلالة، مما يساعد على نقل الفضلات بسهولة، ولذلك يُنصح الأشخاص المصابون بالإمساك بزيادة الكميّة المتناولة من المشمش المجفف، بالإضافة إلى أنواع الفواكه المجفّفة الأخرى.

[٦] مصدر مهم لفيتامين أ: يحتوي المشمش على فيتامين أ، الذي يكون على شكل بيتا كاروتين (بالإنجليزية: Beta-carotene)، حيث يُعدّ هذا المركّب مضاداً للأكسدة، ويمكن أن يتحوّل إلى الريتنول (بالإنجليزية: Retinol) الذي يساعد على تحسين الرؤية الليليّة (بالإنجليزية: Night vision)، وتصنيع خلايا الدّم الحمراء، كما أنّ فيتامين أ يساهم في المحافظة على قوّة الجهاز المناعيّ والحصول على بشرة صحيّة.[٧] مصدر لفيتامين هـ: يحتوي المشمش المجفّف على فيتامن هـ الذي يُعدّ مضادّاً للأكسدة؛ حيث يحمي الخلايا من الضّرر الناتج عن الجذور الحرّة (بالإنجليزية: Free radicals)، كما أنّه يحمي البروتينات الدّهنيّة (بالإنجليزية: Lipoproteins) التي تعمل على نقل الكولسترول عبر مجرى الدّم، وتمنعه من الالتصاق بالشرايين، كما أنّ فيتامين هـ يساعد على بناء هيكل جدران الخلايا، وامتصاص الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون كفيتامين أ.[٧] مصدر لمجموعة فيتامينات ب: يحتوي المشمش المجفّف على فيتامين ب2 أو ما يسمى بالرايبوفلافين، وفيتامين ب3 أو ما يسمى بالنياسين، اللذين يدخلان في تشكيل الإنزيمات التي تستقلب الطعام إلى طاقة، كما أنّ النياسين يعمل على المحافظة على الأعصاب وعملها بشكل طبيعي، بالإضافة إلى ذلك يحتوي المشمش المجفف على القليل من حمض الفوليك وفيتامين ب6.[٧] القيمة الغذائيّة للمشمش المجفف للمشمش المجفف طعم مميز، ناهيك عن فوائده وقيمته الغذائية،[٨] حيث إنّ كوباً واحداً من المشمش المجفّف يحتوي على ما يلي:[٩] المادّة الغذائيّة القيمة الغذائيّة السّعرات الحراريّة 305 سعرة حرارية الدّهون 0 غرام الكربوهيدرات 79 غرام البروتين 3 غرام الألياف 6 غرام الكالسيوم 46 ملغ البوتاسيوم 1007 ملغ الصوديوم 11 ملغ الفسفور 62 ملغ فيتامين أ 157 ميكروغرام فيتامين هـ 4 ملغ فيتامين ب2 0.1 ملغ فيتامين ب3 2 ملغ أضرار المشمش المجفف ومحاذير استعماله بالرغم من الفوائد العديدة للمشمش المجفف، إلّا أنّه قد يسبّب ضرراً في بعض الحالات، ونذكر منها ما يلي:[١][١٠] يعتبر المشمش المجفف غنيّاً بالسعرات الحرارية، ولذلك يُنصح بتناوله بكميّات قليلة تجنّباً لاكتساب الوزن الزائد. تعتبر الفواكه المجففة بشتى أنواعها غنية بالسكر، حيث إنّ المشمش المجفف يحتوي على سكر بنسبة 53% من محتواه، بما في ذلك الجلوكوز والفركتوز، حيث لوحظ أنّ الفركتوز يزيد من خطر الإصابة بزيادة الوزن، ومرض السكري من النوع الثاني، وأمراض القلب. تُستعمل مادة حافظة تسمى الكبريتيت عند تجفيف المشمش؛ كي تحافظ على لونه الزاهي بعد تجفيفه، ولكنّ بعض الأشخاص يعانون من حساسية الكبريتيت، وعند تناولهم للمشمش المجفّف الذي يحتوي على هذه المادّة قد تظهر عليهم بعض أعراض الحساسية كتقلّصات المعدة، والطّفح الجلدي.

اهم الفاكهة التي يحتاج اليها الجسم

قد تتعرّض الفواكه المجففة للتلوّث بأنواع مختلفة من الفطريّات، والسّموم، كالأفلاتوكسين (بالإنجليزية: Aflatoxins)، وذلك عند حفظها بشكل غير صحيح. قد تُلحق الفواكه المجفّفة الضّرر بالأسنان، ويعود ذلك لمحتواها العالي من السكر، كما أنّها قد تعلق بين الأسنان وتلتصق بها، وهذا يتطلب تنظيف الأسنان جيداً بالماء، ثم باستخدام الفرشاة أو الخيط. أنواع المشمش المجفف تختلف منتجات المشمش بحسب نوع التجفيف المستخدم، ويقسم إلى نوعين:[٧][٨] النوع الأول: يجفف باستخدام الكبريتيت (بالإنجليزية: Sulfites) التي تُعدّ إحدى المواد الحافظة، والتي تسرّع من عملية التجفيف، وتزيد من عمر، ولون، ونكهة المشمش بعد تجفيفه. النوع الثاني: يجفَّف عضويّاً وبشكل طبيعيّ (بالإنجليزية: Organic)، دون استعمال أية مواد حافظة، ولكنّ ذلك يؤدي إلى خسارة لون المشمش وتحوله إلى البنّي، ويُنصح الأشخاص المصابون بالرّبو باستهلاك المشمش المجفّف بشكل طبيعيّ، والابتعاد عن تناول المشمش المجفف بالكبريتيت لأنّ الكبريتيت قد تحفز نوبات الربو لديهم.

تعرفي علي فوائد الرمان

تعرفي علي فوائد الرمان
نبات الرمان المعروف علميا باسم (Punica granatum) هو عبارة عن شجيرة قائمة متفرعة ارتفاعها 1.5 متر أو شجرة صغيرة بارتفاع 3-5 أمتار بجذع منحنٍ وفروع، موطنها الأصلي هو قارة آسيا، وتنتشر حالياً في دول حوض البحر الأبيض المتوسّط، وتصل إلى جنوب ولاية تيرول، وجنوب أفريقيا، والشرق الأدنى، وجنوب آسيا، والصين، وأستراليا، والولايات المتحدة الأمريكية، وجنوب أمريكا، وتستعمل العديد من أجزاء شجرة الرمان وثمارها للأغراض العلاجية (1)، كما أنّه يزرع في المناطق القاحلة بسبب قدرته على التكيّف مع الظروف المناخيّة الصعبة، ويحتلّ الرمان مكانة خاصة عند المسلمين بسبب ذكره في القرآن الكريم، حيث إنّه ذكر أنّ الرمان من الثمار الموجود في الجنة، كما أنّه ذكر مرتين كمثال على حسن خلق الله (3).

تعرفي علي فوائد الرمان

تتميز فاكهة الرمان بطعمها المميز ولونها الذي يضيف شكلاً مشهياً للأطعمة والعصائر، ويجب الحرص على تناول الرمان أو شرب عصيره الطبيعي 100% وتجنّب شراء المنتجات المحتوية على الأصباغ والسكّر والنكهات لضمان الحصول على فوائده (6)، حيث إنّه يعتبر غذاء آمناً (5)، وسوف نتحدث في هذا المقال عن ثمرة الرمان المأكولة وفوائدها الصحية. التركيب التغذوي والمواد الفعالة في الرمان يمثل الجدول التالي تركيب 100 غم من الجزء المأكول من الرمان: العنصر الغذائي القيمة الماء 77.93غم الطاقة 83 سعرة حرارية البروتين 1.67غم الدهون 1.17غم الكربوهيدرات 18.70غم الألياف الغذائية 4.0غم مجموع السكريات 13.67غم الكالسيوم 10ملغم الحديد 0.3ملغم المغنيسيوم 12ملغم الفسفور 36ملغم البوتاسيوم 236ملغم الصوديوم 3ملغم الزنك 0.36ملغم الفيتامين ج 10.2ملغم الثيامين 0.067ملغم الريبوفلافين 0.053ملغم النياسين 0.293ملغم فيتامين ب6 0.075ملغم الفولات 38 ميكروجرام فيتامين ب12 0 ميكروجرام فيتامين أ 0 وحدة عالمية فيتامين ھ (ألفا-توكوفيرول) 0.60ملغم الفيتامين د 0 وحدة عالمية فيتامين ك 16.4ملغم الكافيين 0ملغم الكوليسترول 0ملغم (4) يحتوي الرمان على العديد من المركبات الكيميائيّة النباتيّة المعروفة بالفيتوكيميكال (Phytochemicals) التي تحمل العديد من الخواص العلاجية (3)،

حيث إن التركيب الكيميائي لعصير الرمان يشمل كل من الفركتوز، والسكروز، والجلوكوز، وبعض الأحماض العضوية مثل حمض الأسكوربيك (الفيتامين ج) وحمض الستريك، والفيوماريك، والماليك، بالإضافة إلى كميات بسيطة من جميع الأحماض الأمينية، وخاصة البرولين، والمثيونين، والفالين، وهو مصدر غنيّ بالمركبات متعدّدة الفينول، وتحديدا مركبات التانين (Tannins) ومركبات الفلافونويد (Flavonoids)، والتي تمنحه خواصّه العلاجية، في حين تحتوي بذوره البيضاء على زيت غنيّ بحمض البيونيسيك (Punicicacid) وبعض مركبات الإستروجين النباتيّة التي تشابه إلى حد كبير الستيرويدات الموجودة في جسم الإنسان (2). الفوائد الصحية للرمان يمنح تناول الرمان العديد من الفوائد الصحية لجسم الإنسان، وتشمل هذه الفوائد ما يلي: النشاط المضاد للأكسدة: يحتوي الرمان على مضادات أكسدة التي وجد لها نشاطٌ مقاوم للأكسدة يتفوّق بثلاث مرّات على ذلك الناتج من مستخلص الشاي الأخضر، وتحارب مضادات الأكسدة أمراض السرطان، وأمراض القلب، والشرايين، والأمراض الالتهابية وغيرها، وقد وجد أنّ عصير الرمان يقلل من تنشيط المواد المسرطنة ويحمي الخلايا، كما وجد أن له تأثيرات وقائية من أمراض القلب والأوعية الدموية تشمل خفض الكولسترول الكليّ والكولسترول السيئ وضغط الدم وغيرها (3). النشاط المضاد للالتهاب: تعتبر استجابات الجسم الالتهابية الحادة عمليات مفيدة في وقاية الأنسجة من التضرر، ولكن استمرار الحالة الالتهابية في الجسم ترفع من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي وأمراض الأمعاء الالتهابية والسرطان، ووجد للرمان نشاط مضاد للالتهاب عن طريق العديد من الميكانيكيات (3). النشاط المضاد للسرطان: وجد للرمان نشاط مضاد للعديد من أنواع السرطان، مثل سرطان البروستاتا والثدي والقولون والرئة (3)،

حيث وجد أنّه يمكن استعمال الرمان في علاج سرطان البروستاتا بسبب دوره في تثبيط نمو خلايا هذا السرطان وتحفيز موتها، كما وجد له تأثيرات على العديد من ميكانيكيات نمو خلايا سرطان الرئة والقولون، ووجدت بعض الدراسات التي أجريت على فئران التجارب خصائص كيماوية لزيت بذور الرمان ضد خلايا السرطان تشمل تأثيره على سرطان الجلد (2)، كما وجدت العديد من الدراسات قدرة للرمان على منع تكون الأوعية الدموية الجديدة والتي تحتاجها الأورام السرطانية، الأمر الذي يعتبر أحد ميكانيكيات مقاومته للسرطان (3). مقاومة أمراض القلب والأوعية الدموية: كما ذكرنا أعلاه، فإنّ التأثيرات المضادة للأكسدة للرمان تساعد في الوقاية من أمراض القلب والشرايين وتخفض من العديد من عوامل خطورتها، مثل ضغط وكولسترول الدم، كما وجد لحمض البيونيسيك (Punicic acid)، المكون الرئيسي لزيت بذور الرمان، تأثيراتٍ مضادة لتصلّب الشرايين (2)، ووجدت بعض الدراسات الأولية أنّ شرب عصير الرمان يحافظ على شرايين الرقبة من تراكم الدهون، كما وجدت الدراسات الأولية أنّ عصير الرمان يحسّن من تدفّق الدم إلى القلب، ولكن لم يوجد له قدرة على منع تضيق الأوعية الدموية في القلب (5). تقترح بعض الدراسات الأولية تناول شرب عصير الرمان لمدّة شهر فهو يحسّن من وظائف الأوعية الدموية في المراهقين المصابين بالمتلازمة الأيضية (5). يمكن أن يكون لزيت بذور الرمان تأثيراتٍ مقاومة للسمنة، وفي دراسة أجريت على فئران التجارب، تمّ إعطاء حمية عالية الدهون للفئران لمدة 12 أسبوع لتحفيز السمنة ومقاومة الإنسولين، وتمت إضافة 1% من زيت بذور الرمان لهذه الحمية في مجموعة من الفئران، ووجدت النتائج أنّ المجموعة التي تناولت زيت الرمان كانت أقلّ في وزن الجسم ووزن الدهون وحصلت على تحسّن في حساسية الإنسولين مقارنة بالمجموعة التي لم تتناول زيت الرمان (2)، كما تقترح بعض الدراسات الأولية أن تناول منتج يحتوي على زيت بذور الرمان ونوع من الطحالب البحرية البنية يخفض من وزن النساء المصابات بالسمنة ومرض الكبد (5). وجد للرمان تأثيرات مقاومة لمرض الفصال العظامي (2). وجدت بعض الدراسات التي أجريت على فئران التجارب قدرة لمستخلص الرمان في مقاومة مرض التهاب المفاصل الروماتويدي (2). وجد للرمان خواص مقاومة للبكتيريا والفطريات (2). وجد لكل من عصير الرمان ومستخلص الرمان وزيته تأثيرات وقائية من تضرّر الجلد من أشعة الشمس فوق البنفسجية (2). وجدت تأثيرات مقاومة لجير الأسنان لغسل الفم بغسول الرمان (2).

تعرفي علي فوائد الرمان

وجد لعصير الرمان قدرة في تحسين بعض مؤشرات مرض الزهايمر في فئران التجارب (2). وجد لاستعمال مستخلص الرمان قدرة على تخفيف الجروح وتحسين الكولاجين (2). وجدت بعض الدراسات الأولية أنّ شرب عصير الرمان مرتين يوميّاً مدة 15 يوما يخفف من ألم العضلات بعد التمارين الرياضية في المرفق (5). تقترح بعض الدراسات الأولية تناول مستخلص معين من الرمان مرتين يومياً ليحسن من شفاء قوّة العضلات بعد التمارين الرياضية (5). استعمال مرهم هلاميّ يحتوي على مستخلصات الرمان على اللثة قد يخفّف من أعراض الالتهاب الفطري في الفم (5). تقترح بعض الدراسات الأولية استخدام الرمان في محاربة دود الأمعاء، والإسهال، والديزنطاريا، والتهاب الحلق، وأعراض انقطاع الطمث عند سنّ اليأس، ولكن تحتاج هذه التاثيرات إلى المزيد من البحث العلمي (5). محاذير تناول الرمان يعتبر تناول الرمان وعصيره آمنا للحوامل والمرضعات ولكن لا يوجد معلومات كافية عن أمان استخدام منتجات الرمان الأخرى مثل مستخلصاته أثناء فترات الحمل والرضاعة، ولذلك يجب تجنّبها (5). يجب أخذ الحيطة والحذر عند تناول عصير الرمان من قبل الأشخاص المصابين بانخفاض ضغط الدم، حيث إنّه يخفض من ضغط الدم، مما يرفع من خطر انخفاض الضغط بشكل كبير لديهم (5). يجب أخذ الحيطة والحذر عند تناول الرمان من قبل الأشخاص المصابين بحساسيات من النباتات (5). نظراً لتأثير عصير الرمان على ضغط الدم، يجب تجنّب تناوله قبل مواعيد العمليات الجراحية بأسبوعين، وذلك لتجنّب تعارضه مع التحك